السر وراء احتفال محرك بحث جوجل بميلاد العبقري يان إينخنهاوسز - إكسترا مصر إكسترا مصرالسر وراء احتفال محرك بحث جوجل بميلاد العبقري يان إينخنهاوسز - إكسترا مصر التخطي إلى المحتوى

قام محرك البحث جوجل اليوم بتغيير الشعار الخاص به بصورة عالم كبير ربما لا يعرفه الكثيرون في وطننا العربي ألا وهو يان إينخنهاوسز عالم النباتات الهولندي الجنسية، وقد قام هذا الرجل باكتشاف ما يسَّمى بالتمثيل الضوئي عن طريق توضيح أن الضوء ضروري وأحد العوامل اللازمة لإحياء ونمو النباتات، حيث يعمل الضوء علي مساعدة النبات في امتصاص ثاني أكسيد الكربون وإنتاج الأكسجين الذي يتنفسه الإنسان و الحيوان على حد سواء وهو عنصر ضروري لجميع الكائنات الحية علي وجه الأرض.

كان يان إينخنهاوسز من أوائل القائلين بأن النبات مصدر هام لإنتاج الأكسجين في كوكبنا، كما أن هذا العالم قد تمكن من اكتشاف هام وهو أن الحيوانات تملك جهاز تنفس خلوي، كما اشتهر عقب نجاح عملية تحصين أسرة من هابسبورغ في مدينة فيينا ضد مرض الجدري وكان ذلك في سنة 1768 ميلادية، و هذا ما مكنه من اكتساب شهرة عالية وتمكن من أن يكون الطبيب المتخصص للامبراطورة النمساوية ماريا تيريزا، و لهذا قام جوجل اليوم بتغير الشعار لصورة هذا الرجل والاحتفال بذكري ميلاده.

ولد العالم المخترع “يان” في أسرة إينخنهاوسز وقام بدراسة علم الطب من جامعة لوفين، و كان وقتها عمره لا يتعدي الستة عشر عاماً وتمكن من الحصول علي الدكتوراه سنة 1753، وكان لديه رغبة شديدة في تزويد علمه فأكمل عامين دراسة إضافين من جامعة ليدن، ثم عاد إلي وطنه عام 1755 واستكمل عمله ومهنته كطبيب داخل مدينة بريدا، وبعد موت أبيه عام 1764، قرر يان أن يسافر إلي دول أوروبا لاستكمال دراسته، وحدد بالفعل أول دولة للجوء إليها وكانت إنجلترا، حيث أنها في ذلك الحين كانت تتميز بأجدد التقنيات في التلقيح لمعالجة الجدري، وهذا بواسطة العالم المخترع جون برينجل، كان هذا الشخص صديق لعائلة واينهاوس منذ سنة 1740، و ساعدة كثيراً في استكمال دراسته في دولة إنجلترا.

حصل بعد ذلك على درجة الماجستير من دولة إنجلترا سنة 1767، و قام بتطعيم عدد يزيد عن سبعمائة فرد من أهالي قرية هيرتفوردشاير لمعالجة مرض الجدري، والتخلص منه في هذه القرية الذي كان منتشراً بها بدرجة كبيرة، وبعث برينجل رسالة إلى امبراطورة النمسا وأخبرها بنجاح الأكتشاف وتمكن التطعيم من إنهاء مرض الجدري في القرية، فقامت علي الفور ماريا تريزا بطلب من الأسرة المالكة لتتمكن من الحصول علي التطعيم.

وبعد ذلك تمكن من علاج الاسرة التي كانت تعاني بكثرة من مرض الجدري، فعينته الأمبرطورة طبيب خاص لأسرتها وأكمل حياته بالنمسا وتزوج هناك عام 1775 من السيدة اغاثا ماريا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *