آخر الأخبار
التخطي إلى المحتوى

توجد العديد من الجهات الأمنية داخل مصر وهي تكشف عن وجود العديد من المصادر الدبلوماسية التي تؤكد على إبلاغ جهاز الاستخبارات الروسية ووجود خليه تسمى خلية الشرقس الإرهابية، وأيضاً هم يعيشون في قرية تمسي القرش في محافظة القليوبية.

وتم تقديم ورصد العديد من المخابرات الروسية والحديث التليفوني بين أعضاء خلية إرهابية وحركة بوسيكان الروسية وعي تنتمي بدورها إلى تنظيم القاعدة الإرهابي، وأن هذا يعتبر من التمهيد الخاص لاغتيال العديد من الشخصيات الهامة في مصر قبل يوم 25 يناير القادم ومن أهمهم الرئيس عبد الفتاح السيسي وهو من المستهدفين..

وهذا لإحداث العديد من الفتن ونزع الاستقرار والأمن في العديد من الأنحاء والمحافظات المصرية، وأنها ستكون من العمليات الإرهابية الكبري وكان من المقرر أغتيالهم قبل يوم 25 يناير القادم، وأن الرئيس السيسي نفسه هو من أهم الشخصيات التي يتم أستهدافهم ويريدون أغتياله من قبل الجمعيات الإرهابية.

وأيضاً وجود العديد من الشخصيات البارزة التي توجد في جميع المحافظات المصرية، وقام جهاز الاستخبارات في روسيا بطلب من الرئيس عبد الفتاح السيسي ويتم تقليل العديد من الحركات الخاصة به، وأيضاً الابتعاد عن مقر إقامته والاعتماد على الطائرات الهليكوبتر العسكرية في تنقله بدلاً من أستخدام الموكب الرئاسي الخاص به.

وأيضاً تم التحدث عن طريق العديد من المصادر الروسية بأنه تواجد ذلك الخلية الإرهابية يوجد بالقرب من قرية أسماك التي تنتشر في القليوبية، وأن الأجهزة الأمنية ستقوم بالكشف عن الطاقم الخاص بالحرس السري للرئيس السيسي ووجود العديد من التنقلات الداخلية والخارجية بها.

يذكر أنه أيضاً يتم العلم بأن السلطات المصرية تشتبه منذ أسابيع في وجود المخطط الكبير بداية من عام 2018، وأيضاً وجدت العديد من الطلبات الخاصة بين مصر وروسيا ووجود العديد من المعلومات الدقيقة عن هذا المخطط، ووجود رد روسي قصر جداً ولم يتم توضيح العديد من المعلومات الدقيقة للتخطيط.

ولم يتم الرد الروسي ولم يقوم بتوضيح العديد من المعلومات الكثيرة وكان الرد يغرض الحفاظ على سلامه المصريين والرئيس المصري، وأيضاً تقديم العديد من التحذيرات التي توجد بجميع التفاصيل المختلفة لتمثل الأمان لجميع الشخصيات الهامة البارزة.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *