يوم الطفل يحظى باهتمام كافة بلدان العالم.. تعرف على الأسباب - إكسترا مصر إكسترا مصريوم الطفل يحظى باهتمام كافة بلدان العالم.. تعرف على الأسباب - إكسترا مصر التخطي إلى المحتوى

لا شك أن أبناءنا الصغار اليوم هم بناة الغد والذخر الحقيقي للأوطان كافةََ فهم يحملون كل معاني البراءة والصدق وبتقديم الرعاية المثلى لهم وإعطائهم كافة حقوقهم والحفاظ عليها تنشئتهم بطريقة صحيحة تجعل من الطفل في المستقبل رجلاً يمكن الاعتماد عليه سواء على مستوى الأسرة الصغيرة أو الأسرة الكبيرة وهي المجتمع والوطن الذي هو بحاجة ماسة إلى العقول التي تخطط للارتقاء به والعمل على تنميته والسواعد التي تبنيه وترفع من شأنه عالياً بين سائر الأمم ومن هنا جاء يوم الطفل ليكون محفلاً دولياً.

سبب اهتمام العالم بيوم الطفل

وبجانب حاجة الصغار إلى رعاية أسرية فهم بحاجة إلى ترسيخ قيم التآخي والود والتكافل بينهم وبين غيرهم وهو ما يسمى بالرعاية مجتمعية التي تهدف في المقام الاول إلى تدريب الأطفال على الاندماج والانصهار في المجتمع، ومن ثم نادت منظمة الأمم المتحدة في عام 1954 بتدشين اتفاقية تنص على تلك الحقوق وبالفعل في نفس العام تمَّ إقرار تلك الاتفاقية وأصبحت رسمية واعتمدت كعيدِِ أو يوم عالمي رسمي للطفل يحتفل به العالم من شرقه إلى غربه ومن شماله إلى جنوبه.

وفي هذا اليوم تدعو العديد من المنظمات الدولية والعالمية وعلى رأسها منظمة اليونيسيف كل المشاهير من جميع الجنسيات في عالم الرياضة والفن والسياسة بالاحتفال بهذا العيد الذي يرسِّخ مباديء التوعية بحقوق الأطفال والحفاظ عليها وتوفير كل سبل الحياة الكريمة لهم وتوطيد وتعزيز قيم التآخي والتكافل والترابط فيما بينهم حتى تحظى الأوطان بمستقبل أفضل ومن ثم نحظى جميعاً بعالم أفضل.

وتحتفل دول العالم بيوم الطفل كلٌ على طريقتها فمثلاً تقيم أغلب البلدان مهرجانات ترفيهية في ذلك اليوم احتفالاً بالطفل وهي تشتمل على برامج هدفها إسعاد هؤلاء الأطفال وتقديم الهدايا العديدة لهم والتحدث إليهم في أمور مختلفة على قدر عقولهم والاستماع إليهم وإجراء بعض المسابقات فيما بينهم كنوع من التحفيز وترسيخ مبدأ العمل السعي والاجتهاد منذ نعومة أظافرهم فالتعليم في الصغر كالنقش على الحجر كما يقول المثل العربي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *