آخر الأخبار
التخطي إلى المحتوى

تم الإعلان اليوم من قبل مجلس الذهب العالمي على أن المعدن الهام والنفيس وهو الذهب قل الطلب عليه جداً بنسبه 9% خلال الفصل الثالث من العام الجاري، وذلك فإنه تأثر كثيراُ بضعف الشراء التي انتشر في الهند وهي تمثل أهم الأسواق الرئيسية والهامة لصناعة الذهب وتقديمه في جميع الأنحاء.

وذلك فالذهب يعتبر من أهم المعادن النفيسة التي تستخدمه النساء في التزين والتحلي به في العديد من المنافسات المختلفة، وهو يمثل ويشكل تقدم دائماً داخل البورصة العالمية ويتم تحديد أسعاره وفقاُ للبورصة العالمية وأسعار الدولار.

كما أن المجلس أكد خلال بيان له أن الطلب العالمي في الربع الثالث أنتهي خلال شهر سبتمبر الفائت وتم انخفاض أسعاره إلى 915 طناً، وأن ذلك من خلال المقارنة بالعام الماضي والذي وصل لأقل مستوياته منذ الربع الثالث خلال عام 2009.

هذا، ولقد تحدث جون موليجان وهو المدير الخاص داخل مجلس الوكالة فرانس برس وأن ذلك أدي إلى أضعاف الطلب على الذهب أولاً في الهند، وأن هذه الأرقام الخاصة بالطلب على المجوهرات الهندية أنخفض كثيراُ بنسبة تصل إلى 25% بالمقارنة بالربع الثالث خلال عام 2016 وأن الطلب على العملات أنخفض إلى 23%.

والجدير بالذكر أيضاً أن الهند تعتبر ثاني أكثر مشتر للذهب في العالم بعد الصين مباشراً، ولكن الطلب على الذهب تأثر بالعديد من الإجراءات الحكومية الخاصة به، وتوجد العديد من الضرائب الجديدة وجميع القواعد الهامة لمكافحة تبييض الأموال ودخولها في الصين .

وأرتفع الطلب كثيراُ على جميع المجوهرات التي يتم صناعتها من الذهب وذلك بنسبة 13% وبنسبة 57% من العملات التي توجد في الفترة نفسها، وأن النوع الخاص بالذهب من أنقي الأنواع التي لم تعالج بالتكنولوجيا والولايات المتحدة الأمريكية هي أفضل الأدوات الخاصة بسوق المجوهرات التي توجد في الدول الغربية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *