الرئيسية / أخبار مصر / وزارة الصحة: 3 مليون و800 ألف مصاب بفيروس سي من سن عام إلي 59 عاماً

وزارة الصحة: 3 مليون و800 ألف مصاب بفيروس سي من سن عام إلي 59 عاماً

في تصريح للسيد الدكتور عمرو قنديل والذي يشغل منصب رئيس قطاع الطب الوقائى في وزارة الصحة في مصر أن عدد الأشخاص المصابين بفيروس سي والذين تشملهم الفئة العمرية من سنة إلى تسع وخمسين سنة على مستوى الجمهورية يبلغ ثلاثة ملايين وثمانمائة ألف مواطن.

وأضاف قنديل أن الوقاية بلا شك خير من العلاج وأن التوعية الصحيحة بأسباب حدوث الإصابة بهذا الفيروس الخطير تقى بلا شك من المرض، وأشار رئيس الطب الوقائي بوزارة الصحة إلى أن وزارة الصحة تستخدم نوع من الحقن وهي حقن ذاتية التلف وذلك فى تطعيمات الأطفال، كما أشار إلى أن حقن التطعيمات هذه تمثل مايقرب من خمسة عشر بالمائة من الحقن وذلك على المستوى القومى.

يذكر أن عدد من قام بالتسجيل من المرضي على البوابة الإلكترونية التابعة للجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية وذلك فى الفترة من شهر أكتوبر لعام ألفين وأربعة عشر وحتى عام ألفين وستة عشر قد بلغ عددهم مليونا وخمسمائة واثنين واربعين ألفاً ومائة وأربعة وخمسين شخص، كما تمت رفع الأعداد الخاصة بوحدات العلاج من ثلاثة وخمسين وحدة إلى مائة وأربعة وستين وحدة، وتشمل عدد ثلاثة وستين وحدة للعلاج على نفقة الدولة وعدد مائة وواحد وحدة خاصة بالتأمين الصحى، وذلك بالإضافة أيضاً إلى تفعيل خاصية اللامركزية وأيضاً ميكنة العملية الخاصة بصدور قرارات العلاج ، وأيضاً تحديث البروتوكولات العلاجية.

وأشار قنديل إلي أنه تم توفير العقاقير والأدوية المصرية المثيلة والتى تتسم بجودة أوروبية منها مثلاً سوفالدى ماجيكبوفير، والتي قد ساهم توفيرها بشكل مؤثر فى تقليل تكلفة العلاج ومن ثم إتاحة فرص الشفاء والعلاج لعدد أكبر من المرضي، كما تم تخفيض سعر دواء السوفالدى الشهير من ألفي ومائتين جنيهاً مصرياً إلى أربعمائة وخمسة وثلاثين جنيهاً مصرياً، وعقار الدكلاتسفير من سعر ألف وثلاثمائة وخمسة عشر جنيهاً مصرياً إلى ستين جنيهاً مصرياً، مما أدي بدوره إلى انخفاض التكلفة في علاج المريض الواحد وذلك خلال ثلاثة أشهر فقط من عشرة آلاف وخمسمائة وخمسة وأربعين جنيهاً مصرياً إلى ألف وخمسمائة وسبعة وعشرين جنيهاً مصرياً قبل اعتماد العقاقير المصرية.

عن أحمد ربيع

أحمد ربيع - محرر في موقع إكسترا مصر الإخباري، وخريج كلية الإعلام جامعة القاهرة، وعمل محرراً صحفياً في العديد من المواقع والمجلات الإخبارية، البريد الإلكتروني: [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *