تمثال رمسيس يلقى رواجاً على مواقع التواصل الاجتماعى فيس بوك وتويتر

لقي تمثال رمسيس المكتشف بمنطقة المطرية شرق مدينة القاهرة رواجاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر حيث علق مستخدمون ومغردون حول انتشال التمثال بالجرافات الآلية، ويرجح أن التمثال المكتشف يعود للملك الفرعوني رمسيس الثاني، فقد انتقد بعض المستخدمين تلك الطريقة المستخدمة لانتشال التمثال قائلين بأن هذه الطريقة وهي استخدام الجرافات الآلية لا تليق بانتشال الآثار التي تمتلك قيمة كبيرة عالمياً مثل الآثار الفرعونية المصرية وهي الأقدم على الإطلاق، كما قال بعض المغردون أن كسر تمثال رمسيس سببه استخدام تل المعدات لانتشاله وأن هناك طرق آمنة لذلك.

وفي هذا السياق أوضح محمد عفيفي رئيس قطاع الآثار المصرِيَّة بأن قيام اللجنة باستخدام تلك الجرافات الآلية يعزى إلى ثقل وزن التمثال وأكد عفيفي أن التمثال قد عثر عليه مكسوراً وليست الجرافات الآلية هي التي قامت بكسره أثناء انتشاله من موقعه.

فيما أكد زاهي حواس وزير الآثار الأسبق أن كافة الآثار أو التماثيل التى قد عثر عليها في المطرية لم يجدوا بها تمثالاً واحداً كان كاملاً، وأوضح حواس أن كل تلك التماثيل الموجودة بالمطرية تم تكسيرها في العصور المسيحية والتي اعتبرها الأشخاص آنذاك مباني وثنية وقد قاموا بتكسيرها لذلك فلن يعثر أي أحد على تمثال كامل في المطرية ويشمل ذلك بالطبع تمثال رمسيس المكتشف حديثاً، وأكد حواس أن هذا التمثال يعود للملك الفرعوني رمسيس الثاني وليس لأي ملك آخر حيث أنه قد عثر من قبل على معبد في ذات المكان ينتمي لرمسيس الثاني.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *