التخطي إلى المحتوى

تواصل وزارة التربية والتعليم الإجراءات المشددة للحفاظ على حياة الطلاب في المدارس الخاصة وتبقى حملات الكشف عن الإدمان لسائقي المدارس الخاصة من الإجراءات الهامة التي تقوم بها الوزارة على مدار سنوات، وذلك عقب انتشار تناول المخدرات بين عدد من سائقي المدارس الخاصة والتي تسببت في بعض القضايا التي أثارة الجدل كما أن أولياء الأمور يحرصون على هذا الإجراء.

تبدأ الوزارة الأسبوع المقبل انطلاق حملات الكشف وعلاج الإدمان بين سائقي المدارس الخاصة وتقوم الوزارة بهذا الإجراء بالتنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعي وصندوق مكافحة الإدمان، وتقوم الوزارة بالتنسيق مع الجهات المختصة قبل انطلاق الحملة، والتي تسفر عن بعض حالات الإدمان بين سائقي المدارس الخاصة وتتخذ الوزارة الإجراءات اللازمة اتجاه هذه الحالات.

التربية والتعليم تبدأ حملة حماية الطلاب وهيئة التدريس

لا يقتصر الكشف الطبي والحملات عن الإدمان على الإعلان عن النتائج فقط وأنما يبقى ذلك من الخطوات الهامة التي تحمى حياة الطلاب وهيئة التدريس، والحفاظ على الأرواح الأخرى من المواطنين المشاركة في سير سائقي المدارس الخاصة وتقوم الجهات ببدء الحملات بصورة مفاجئة وذلك لمنع أي تلاعب أو حيل من بعض السائقين لإخفاء المواد المخدرة أو إفساد نتائج التحاليل الطبية.

شددت  وزيرة التضامن الاجتماعي الدكتورة غادة والي على أهمية هذه الحملات وذلك للحد من الحوادث والحفاظ على أرواح الطلاب وهيئة التدريس، بجانب القضاء على هذه العادات السيئة والتي تؤثر بالسلب على حياة الإنسان وتهدد الأرواح على الطرق، هذا ومن المتوقع أن تقوم الجهات المعنية بالأمر بالإعلان الرسمي عن نتائج هذه الحملة والتي أعلن عن انطلاقها خلال الأسبوع المقبل، وعلى حسب التصريحات الرسمية يكون ذلك بصورة مفاجئة للتأكد من صحة النتائج التي تسفر عنها الحملات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *