التخطي إلى المحتوى

اقتربت شركة تسلا الأمريكية المصنعة للسيارات العاملة بالطاقة الكهربائية والمختصة بالصناعات قليلة التأثير على البيئة من انجاز جديد في مجال البطاريات حيث نجحت في الحصول على عقد تنفيذ أكبر بطارية لتخزين الطاقة في العالم في جنوب أستراليا.

بدأت الفكرة كرهان على موقع تويتر بين رئيس تسلا التنفيذي إلون ماسك ورجل الأعمال الأسترالي المختص بمجال البرمجيات مايك كانون-بروكس، حيث تعهد ماسك أن تبني تسلا بطارية من الليثيوم بطاقة 100 ميغاوات تعمل بطاقة الرياح في خلال 100 يوم، وإلا لن يكون على ولاية جنوب أستراليا أن تدفع التكاليف.

الهدف الأساسي من إنشاء هذه البطاريات هو حل مشكلة انقطاع التيار المتكرر الذي تعاني منه المنطقة بشكل مستمر.

على ناحية أخرى يرى معارضون أن اعتماد المنطقة على التيار الكهربائي من مصادر متجددة هو ما جعلها عرضة لانقطاعات الكهرباء بشكل أساسي، حيث يفضلون الاعتماد على المصادر المضمونة مثل الغاز والبترول أو الطاقة النووية.

وعرضت ثلاث شركات أخرى في نفس المجال تنفيذ المشروع في مدة أقل ومقابل مادي أقل ولكن تسلا هي التي فازت بالصفقة، وستنفذ المشروع عبر شراكة مع شركة نيون الفرنسية.

التحدي الأكبر في المشروع هو إنهائه قبل نهاية مهلة ال 100 يوم ولكن الشركة بالفعل بدأت في إنشاء البطارية منذ مدة قبل فترة من بدأ العد التنازلي لتمنح نفسها مدة أطول.

وبدأ العد التنازلي المقدر ب 100 يوم في 30 سبتمبر الماضي بعد أن أعلنت الحكومة الأسترالية موافقتها على المشروع رسميا.

وحسب إيلون ماسك فإن شركته إذا فشلت في إنجاز المشروع قبل الموعد المحدد فإنها قد تخسر حوالي 50 مليون دولار أمريكي.

من المعروف عن إلون ماسك أفكاره الإبداعية ومخاطراته الكبيرة في مجالات الطاقة النظيفة فسبق أن دفع 90 مليون دولار من أمواله الشخصية لإنقاذ الشركة من الإفلاس.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *