مقترح بتدريس مادتي الدراسات والعلوم للصف الأول الابتدائي من العام المقبل

مقترح بتدريس مادتي الدراسات والعلوم للصف الأول الابتدائي من العام المقبل حيث أفادت مصادر وزارية بوزارة التربية والتعليم المصرية بأن الوزارة تدرس في هذه المرحلة تطبيق فكرة تدريس مادة العلوم ومادة الدراسات على طلاب المرحلة الابتدائية بدءاً من الصف الأول الابتدائي من العام الدراسي القادم كمادة نشاط فقط من أجل تنمية مهارات الطلاب العلمية في مادة العلوم وتنمية الانتماء والولاء لدى الطلاب منذ نعومة أظافرهم حيث كانت هذه المواد الدراسية تقرر على الطلاب بدءاً من الصف الرابع الابتدائي ولم تكن مقررة على الصفوف السابقة.

مقترح بتدريس مادتي الدراسات والعلوم للصف الأول الابتدائي من العام المقبل

وأفادت مصادر وزارة التربية والتعليم أن الهدف من تدريس مادتي العلوم والدراسات للطلاب المرحلة الابتدائية بدءاً من الصف الأول الابتدائي تنمية الولاء والانتماء لدى الطلاب في بداية مراحلهم التعليمية فيما يتعلق بمادة الدراسات وغرس قيم الوطنية في الطلاب من صغرهم ومعرفتهم ببعض الأسس العلمية البسيطة جداً فيما يتعلق بمادة العلوم وحتى لايشكل المنهج الدراسي عبئاً عليهم عند دراستهم لهاتين المادتين لأول مرة في الصف الرابع الابتدائي كما كان من قبل ويكون الطلاب على خلفية بطبيعة المنهج بالتدرج حيث أنهما سيكونان مادتي نشاط فقط.

مقترح بتدريس مادتي الدراسات والعلوم للصف الأول الابتدائي من العام المقبل

وأشارت المصادر بالوزارة أن قيادات وزارة التربية والتعليم رحبت جداً بالمقترح المتعلق بتدريس مادة الدراسات الاجتماعية حيث كانت وزارة التربية والتعليم تسعى لتطبيق هذا المقترح منذ عامين على أن يتم تدريس مادة الدراسات على صورة نشاط كما سبق ذكره ويكون هذا النشاط هو عبارة عن رسوم بسيطة لتعريف الطلاب على الجبال والتضاريس والحدود الجغرافية وسيتم تدريس المادة طوال العام الدراسي وأكدت المصادر أنه في حال تطبيق الفكرة لن يجد الطلاب أي صعوبات في التعليم خاصة وأن المنهج سيكون خفيفاً جداً وعلى شكل رسومات توضيحية مبسطة فالوزارة تعلم جيداً مستوى إدراك الطالب في هذه السن الصغيرة وبمجرد وصول الطالب للصف الرابع الابتدائي سيكون على عليم بأساسيات المواد الدراسية في العلوم والدراسات الاجتماعية وهو مالم يحدث من قبل في السنوات الدراسية السابقة حيث كانت هذه المواد تقرر على الطلاب لأول مرة في الصف الرابع الابتدائي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *